سورة الانشقاق تفسير السعدي الآية 2

وَأَذِنَتۡ لِرَبِّهَا وَحُقَّتۡ ﴿٢﴾

تفسير السعدي سورة الانشقاق

{وَأَذِنَتْ لِرَبِّهَا} أي: استمعت لأمره، وألقت سمعها، وأصاخت لخطابه، وحق لها ذلك، فإنها مسخرة مدبرة تحت مسخر ملك عظيم، لا يعصى أمره، ولا يخالف حكمه.