سورة طه تفسير مجالس النور الآية 1

طه ﴿١﴾

تفسير مجالس النور سورة طه

المجلس الرابع والثلاثون بعد المائة: موسى عليه السلام: الإعداد والتهيئة الربانية


من الآية (1- 41)


سورة طه كأنها نزلت في النبيِّ موسى عليه السلام خاصَّة، تلخِّص سيرته، وتتابع مراحل حياته المختلفة، والأحداث التي واجهته، وجديرٌ بالذكر هنا أن قصة موسى بالعموم لا شكّ أنها القصّة الأبرز في كلّ القصص النبوي الوارد في القرآن الكريم كلّه، وأكثرها ورودًا وتكرارًا.
وفي هذا المقطع تعرض السورة المرحلة الأولى في سيرة هذا النبي الكريم، وهي مرحلة التربية والتهيئة والإعداد، ويمكن تلخيصها في الآتي:
أولًا: يُمهِّد القرآن لهذه القصَّة بتأكيد موثوقيَّة مصدرها ﴿تَنزِیلࣰا مِّمَّنۡ خَلَقَ ٱلۡأَرۡضَ وَٱلسَّمَـٰوَ ٰ⁠تِ ٱلۡعُلَى ﴿٤﴾ ٱلرَّحۡمَـٰنُ عَلَى ٱلۡعَرۡشِ ٱسۡتَوَىٰ ﴿٥﴾ لَهُۥ مَا فِی ٱلسَّمَـٰوَ ٰ⁠تِ وَمَا فِی ٱلۡأَرۡضِ وَمَا بَیۡنَهُمَا وَمَا تَحۡتَ ٱلثَّرَىٰ﴾ فهذا القرآن الذي يقصُّ علينا هذه القصص إنما هو تنزيلٌ من الله الذي يعلَمُ السرَّ وأخفَى، وله السموات والأرض وما تحت الثرى، وهذا التمهيد جاء مناسبًا للحدث الأكبر والأجلِّ الذي استهلَّ به القرآن هذه القصَّة.
ثانيًا: تبدأ القصة في هذه السورة بالحدث الأجلِّ ﴿إِذۡ رَءَا نَارࣰا فَقَالَ لِأَهۡلِهِ ٱمۡكُثُوۤاْ إِنِّیۤ ءَانَسۡتُ نَارࣰا لَّعَلِّیۤ ءَاتِیكُم مِّنۡهَا بِقَبَسٍ أَوۡ أَجِدُ عَلَى ٱلنَّارِ هُدࣰى ﴿١٠﴾ فَلَمَّاۤ أَتَىٰهَا نُودِیَ یَـٰمُوسَىٰۤ ﴿١١﴾ إِنِّیۤ أَنَا۠ رَبُّكَ فَٱخۡلَعۡ نَعۡلَیۡكَ إِنَّكَ بِٱلۡوَادِ ٱلۡمُقَدَّسِ طُوࣰى﴾ هذا الحَدَث الذي لا ينبغي للمُتدبِّر معه إلا أن يقف موقف الهيبة والخشوع، والشعور بضآلة العقل البشري لو حاول أن يتجاوز حدود إمكانيَّاته وقدراته، إنها لحظة اتصال السماء بالأرض بالكيفية التي لا يستطيع العقل تخيُّلها ولا مُلامسة كُنهِها، لكنه يسلِّم لها؛ لِمَا ظهر منها في عالم الأرض من آياتٍ بيِّناتٍ ومُعجِزاتٍ قاهراتٍ.
ثالثًا: بيَّن القرآن بشكلٍ قاطعٍ الحكمةَ من ذلك الحدث العظيم ﴿وَأَنَا ٱخۡتَرۡتُكَ فَٱسۡتَمِعۡ لِمَا یُوحَىٰۤ﴾ ثم أكَّد هذا المعنى في نهاية المقطع ﴿وَٱصۡطَنَعۡتُكَ لِنَفۡسِی﴾ إنه الاصطفاء الخاص، والبدء بصياغة هذه الشخصية الصياغة الخاصّة التي تؤهِّله للقيام بالدور الكبير الذي اختاره الله له في تلك المرحلة الخطيرة من التاريخ البشري.
تجدُرُ الإشارة هنا إلى أنَّ الرسالة الموسويَّة هي الأقرب للرسالة المحمديَّة من حيث شموليتها، وخطورة شأنها، وطبيعة حركتها، وللرسالة المحمديَّة ميزة العالمية التي لا يحدُّها زمان، ولا يفصلها مكان، وميزة الخاتميَّة التي تستلزم صلاحها الأبدي ومواكبتها المستمرّة لحياة الخلق.
رابعًا: بدأ المشهد بإعداد موسى عليه السلام إعدادًا ذاتيًّا بمعاني الإيمان والعبادة والعمل الصالح، والاستقامة والثبات على كلّ ذلك ﴿إِنَّنِیۤ أَنَا ٱللَّهُ لَاۤ إِلَـٰهَ إِلَّاۤ أَنَا۠ فَٱعۡبُدۡنِی وَأَقِمِ ٱلصَّلَوٰةَ لِذِكۡرِیۤ ﴿١٤﴾ إِنَّ ٱلسَّاعَةَ ءَاتِیَةٌ أَكَادُ أُخۡفِیهَا لِتُجۡزَىٰ كُلُّ نَفۡسِۭ بِمَا تَسۡعَىٰ ﴿١٥﴾ فَلَا یَصُدَّنَّكَ عَنۡهَا مَن لَّا یُؤۡمِنُ بِهَا وَٱتَّبَعَ هَوَىٰهُ فَتَرۡدَىٰ﴾ ثلاثُ آياتٍ جمعت معاني التوحيد الخالص، والإيمان باليوم الآخر (وهو يوم الحساب والجزاء)، وملازمة العبادة والصلاة والذكر، والثبات على الصراط المستقيم، والوقوف بحزمٍ أمام دُعاة الضلالة والمنكر، هذه هي القِيَم الأولى التي اختارَها الله لصياغة هذه الشخصية الكريمة.
خامسًا: تمهيدًا للوظيفة الكبيرة التي سيتحمَّلها موسى في مواجهة فرعون، شاءت حكمة الله أن يُريه من الآيات ما يُقوِّي قلبه، ويُثبِّت حجته أمام فرعون وملئه ﴿وَمَا تِلۡكَ بِیَمِینِكَ یَـٰمُوسَىٰ ﴿١٧﴾ قَالَ هِیَ عَصَایَ أَتَوَكَّؤُاْ عَلَیۡهَا وَأَهُشُّ بِهَا عَلَىٰ غَنَمِی وَلِیَ فِیهَا مَـَٔارِبُ أُخۡرَىٰ ﴿١٨﴾ قَالَ أَلۡقِهَا یَـٰمُوسَىٰ ﴿١٩﴾ فَأَلۡقَىٰهَا فَإِذَا هِیَ حَیَّةࣱ تَسۡعَىٰ ﴿٢٠﴾ قَالَ خُذۡهَا وَلَا تَخَفۡۖ سَنُعِیدُهَا سِیرَتَهَا ٱلۡأُولَىٰ ﴿٢١﴾ وَٱضۡمُمۡ یَدَكَ إِلَىٰ جَنَاحِكَ تَخۡرُجۡ بَیۡضَاۤءَ مِنۡ غَیۡرِ سُوۤءٍ ءَایَةً أُخۡرَىٰ ﴿٢٢﴾ لِنُرِیَكَ مِنۡ ءَایَـٰتِنَا ٱلۡكُبۡرَى﴾.
سادسًا: بعد تلك المُمَهِّدات جاء التكليف الحاسم ﴿ٱذۡهَبۡ إِلَىٰ فِرۡعَوۡنَ إِنَّهُۥ طَغَىٰ﴾.
سابعًا: وقف موسى عليه السلام يتلقى الأمر وهو يفكِّر من موقعه في تحمُّله لهذه المسؤوليَّة الكبيرة، وهنا بدأ يرسُمُ حاجاته وأدواته التي تؤهِّلُه للقيام بهذه المهمة ﴿قَالَ رَبِّ ٱشۡرَحۡ لِی صَدۡرِی ﴿٢٥﴾ وَیَسِّرۡ لِیۤ أَمۡرِی ﴿٢٦﴾ وَٱحۡلُلۡ عُقۡدَةࣰ مِّن لِّسَانِی ﴿٢٧﴾ یَفۡقَهُواْ قَوۡلِی ﴿٢٨﴾ وَٱجۡعَل لِّی وَزِیرࣰا مِّنۡ أَهۡلِی ﴿٢٩﴾ هَـٰرُونَ أَخِی ﴿٣٠﴾ ٱشۡدُدۡ بِهِۦۤ أَزۡرِی ﴿٣١﴾ وَأَشۡرِكۡهُ فِیۤ أَمۡرِی﴾.
إنها أشبَه بحالة استقراء تامٍّ لعدَّة الداعية؛ التهيئة النفسية بانشراح الصدر، والقوَّة البيانيَّة والعلميَّة بحَلِّ عقدة اللسان وإيصال الفهم الصحيح، والأخ الناصح الأمين الذي يتحمَّل معه المسؤوليَّة، والصلة الدائمة بمصدر هذه الرسالة وهذا التكليف ﴿كَیۡ نُسَبِّحَكَ كَثِیرࣰا ﴿٣٣﴾ وَنَذۡكُرَكَ كَثِیرًا﴾.
ثامنًا: أقرَّ الله موسى على حاجاته واستجَابَ له سؤالاته ﴿قَالَ قَدۡ أُوتِیتَ سُؤۡلَكَ یَـٰمُوسَىٰ﴾ وفي هذا تأكيدٌ لأهميتها، ووجوب التأسِّي بها لكلِّ مَن يسير على هذا الدرب، درب الدعوة والوراثة النبويَّة.
تاسعًا: عاد القرآن ليذكِّر بمراحل الإعداد المبكِّر قبل ذلك الحدث الأجَلِّ، الذي قدَّمه القرآن تقديم رتبةٍ ومقامٍ، لا تقديم آنٍ وزمانٍ ﴿وَلَقَدۡ مَنَنَّا عَلَیۡكَ مَرَّةً أُخۡرَىٰۤ ﴿٣٧﴾ إِذۡ أَوۡحَیۡنَاۤ إِلَىٰۤ أُمِّكَ مَا یُوحَىٰۤ ﴿٣٨﴾ أَنِ ٱقۡذِفِیهِ فِی ٱلتَّابُوتِ فَٱقۡذِفِیهِ فِی ٱلۡیَمِّ فَلۡیُلۡقِهِ ٱلۡیَمُّ بِٱلسَّاحِلِ یَأۡخُذۡهُ عَدُوࣱّ لِّی وَعَدُوࣱّ لَّهُۥۚ وَأَلۡقَیۡتُ عَلَیۡكَ مَحَبَّةࣰ مِّنِّی وَلِتُصۡنَعَ عَلَىٰ عَیۡنِیۤ ﴿٣٩﴾ ذۡ تَمۡشِیۤ أُخۡتُكَ فَتَقُولُ هَلۡ أَدُلُّكُمۡ عَلَىٰ مَن یَكۡفُلُهُۥ ۖ فَرَجَعۡنَـٰكَ إِلَىٰۤ أُمِّكَ كَیۡ تَقَرَّ عَیۡنُهَا وَلَا تَحۡزَنَۚ وَقَتَلۡتَ نَفۡسࣰا فَنَجَّیۡنَـٰكَ مِنَ ٱلۡغَمِّ وَفَتَنَّـٰكَ فُتُونࣰاۚ فَلَبِثۡتَ سِنِینَ فِیۤ أَهۡلِ مَدۡیَنَ ثُمَّ جِئۡتَ عَلَىٰ قَدَرࣲ یَـٰمُوسَىٰ﴾.
وهذه الآيات تختصر سيرة موسى عليه السلام من ولادته ثم إرجاعه إلى أمه بعد أن جعلته في التابوت وقذفته في البحر؛ حيث عثر عليه الفراعنة، فنجَّاه الله منهم، ثم أعاده إليهم لينشأ في قصورهم، ثم يقوم بقتلِ واحدٍ من حاشيتهم بعد أن استصرخه واحدٌ من أهله (أي: من بني إسرائيل)، فخرج خائفًا من العقوبة إلى مدين، وهناك تزوَّج من ابنةِ ذلك الرجل الصالح، فلَبِثَ عنده ما شاء الله له، ثم عادَ بزوجته، وبينما كانا معًا في الطريق رأى النار، فكانت المرحلة الثانية التي بدأت بها هذه السورة أولًا.


﴿طه﴾ شاعَت التسمية باسم (طه)؛ ظنًّا أنَّه اسمٌ من أسماء نبيِّنا محمد ﷺ، والصحيحُ أنَّها من الحروف المقطَّعة التي مرَّت معنا بشيءٍ من التفصيل في بداية سورة البقرة.
﴿مَاۤ أَنزَلۡنَا عَلَیۡكَ ٱلۡقُرۡءَانَ لِتَشۡقَىٰۤ﴾ بل هو الرحمة التامَّة الشاملة ﴿وَمَاۤ أَرۡسَلۡنَـٰكَ إِلَّا رَحۡمَةࣰ لِّلۡعَـٰلَمِینَ﴾ [الأنبياء: 107]، وفيه إشارةٌ أن دعوات الغلو والقسوة على الخلق باسم الدين دعواتٌ باطلةٌ ومرفوضةٌ.
﴿ٱلرَّحۡمَـٰنُ عَلَى ٱلۡعَرۡشِ ٱسۡتَوَىٰ﴾ استواء يلِيقُ بعظمة الله وجلاله وعلوِّه وغِناه عن جميع خلقه؛ العرش وما سِوَى العرش، وهذه من الأخبار الغيبية التي نُؤمِنُ بها كما ورَدَت، ونُحجِمُ عن الدخول في كيفيَّاتها وصورتها؛ لأن العقل لا يملك الأدوات القادرة على ذلك، ثم نتدبَّر المقصودَ مِن إخبارنا بها، وهو مقصودٌ يسيرٌ على من يسَّرَه الله عليه، فالنصُّ يُوحِي بكمال المُلكِ والسلطان والعظمة والعلوِّ المُطلَق، وهذا يكفي ويُريحُ عقولَنا وقلوبَنا من الجدل الذي لا نتيجة له.
﴿ٱلثَّرَىٰ﴾ التراب.
﴿إِنِّیۤ ءَانَسۡتُ نَارࣰا﴾ أبصرتُ نارًا، بإضافة معنى الأُنس؛ لأنه كان بحاجة إلى النار.
﴿لَّعَلِّیۤ ءَاتِیكُم مِّنۡهَا بِقَبَسٍ﴾ بجمرةٍ أو شعلةٍ منها.
﴿فَلَمَّاۤ أَتَىٰهَا نُودِیَ یَـٰمُوسَىٰۤ ﴿١١﴾ إِنِّیۤ أَنَا۠ رَبُّكَ﴾ سمِعَ كلامَ الله بلا واسطة، بالكيفية التي تليق بالله سبحانه، والقول في هذه كالقول في استوائه سبحانه على عرشه، من حيث إنّها أخبار نؤمن بها ونأخذ العبرة منها، وليس هناك متَّسَعٌ للعقل لملامسة كُنهِها وكيفيتها، والله أعلم.
﴿بِٱلۡوَادِ ٱلۡمُقَدَّسِ طُوࣰى﴾ وطوى اسم الوادي، والمقدَّس المطهَّر.
﴿وَأَقِمِ ٱلصَّلَوٰةَ لِذِكۡرِیۤ﴾ فالصلاة ذِكرٌ لله، ووظيفتها تذكير القلب بحقائق التوحيد ومعاني الإيمان، فالإيمان الفاعل إنما هو الإيمان الحاضر المتيقِّظ، والصلاة الفاعلة إنما هي الصلاة التي تجعل هذا الإيمان حاضرًا متيقظًا.
﴿أَكَادُ أُخۡفِیهَا﴾ علَّمَنا الله بحقيقتها، وعلَّمَنا بشرائطها ومقدّماتها، ثم أخفى عنَّا موعدها، فهو سبحانه لم يُخفِها تمامًا، ولم يُظهِرها تمامًا، وفي هذا حكمةٌ عمليَّةٌ بليغةٌ لا تخفَى على لبيب.
﴿فَتَرۡدَىٰ﴾ تهلك.
﴿سَنُعِیدُهَا سِیرَتَهَا ٱلۡأُولَىٰ﴾ سنردّها عصًا كما كانت.
﴿وَٱضۡمُمۡ یَدَكَ إِلَىٰ جَنَاحِكَ﴾ اجعلها تحت إبطك، وأصلُ الجناح للطائر، واستُعير هنا؛ تشبيهًا بحال الطائر حينما يضمُّ جناحَه إلى نفسه.
﴿تَخۡرُجۡ بَیۡضَاۤءَ مِنۡ غَیۡرِ سُوۤءٍ﴾ تخرج بلونٍ أبيضٍ جميلٍ لا يُسبِّبُ تشوُّهًا، كما في البَرَص الذي تبيَضُّ فيه بقعةٌ بطريقةٍ مُتنافرةٍ مع بقيَّة الجسم.
﴿ٱذۡهَبۡ إِلَىٰ فِرۡعَوۡنَ﴾ دلالةٌ أنَّ الداعِي هو المُكلَّف بتبليغ المدعو والمجيء إليه مهما كان الداعي، ومهما كان المدعو.
﴿وَٱحۡلُلۡ عُقۡدَةࣰ مِّن لِّسَانِی ﴿٢٧﴾ یَفۡقَهُواْ قَوۡلِی﴾ دلالةٌ على أهميَّة الفصاحة والبيان للدعاة، ومنه تعلَّم لغة المدعوِّين وطرائقهم في الفهم والتفكير.. إلخ
﴿وَٱجۡعَل لِّی وَزِیرࣰا مِّنۡ أَهۡلِی﴾ الوزير: المؤازر، وهو المُعاوِن والمُناصِر.
﴿ٱشۡدُدۡ بِهِۦۤ أَزۡرِی﴾ ظهري، كما تقولُ العربُ عن الأخ: حِزامُ الظهر.
﴿كَیۡ نُسَبِّحَكَ كَثِیرࣰا ﴿٣٣﴾ وَنَذۡكُرَكَ كَثِیرًا﴾ قدَّم التسبيحَ على الذِّكرِ؛ لأن التسبيحَ فيه معنى العلم والمعرفة؛ إذ هو تنزيهُ الله عن كلِّ ما لا يليق به، والعلم سابق الذكر، فالذاكر بلا علمٍ لا يدري ما يذكر، ولا كيف يذكر، ولا كيف ينتفع بالذكر.
﴿إِذۡ أَوۡحَیۡنَاۤ إِلَىٰۤ أُمِّكَ﴾ ألهمناها إلهامًا يقينيًّا.
﴿أَنِ ٱقۡذِفِیهِ فِی ٱلتَّابُوتِ﴾ ضعِيه في ألواحٍ من الخشب.
﴿فَٱقۡذِفِیهِ فِی ٱلۡیَمِّ﴾ ارمِي التابوت بمن فيه في نهر النيل.
﴿إِذۡ تَمۡشِیۤ أُخۡتُكَ﴾ وكانت تتبع التابوت حتى عرفت أين وصل، وبِيَدِ مَن وقع.
﴿فَتَقُولُ هَلۡ أَدُلُّكُمۡ عَلَىٰ مَن یَكۡفُلُهُۥ ۖ﴾ كأنها ناصحة لهم بعد أن رفض الرضاعة من ثَديٍ غير ثَديِ أمه.
﴿فَرَجَعۡنَـٰكَ إِلَىٰۤ أُمِّكَ﴾ فيه اختصار، فأختُه قد نصَحَتْهم بمن يكفله، وواضِحٌ من السياق أنها أقنَعَتْهم بإرجاعه إلى أمه.
﴿وَفَتَنَّـٰكَ فُتُونࣰاۚ﴾ امتحنَّاك واختبرناك اختبارات كثيرة ومتنوعة؛ لتتهذَّب نفسُك، ويصفُو قلبُك، ويشتدَّ عودُك، وتستقيم خبرتُك.
﴿وَٱصۡطَنَعۡتُكَ لِنَفۡسِی﴾ هذا المقام الذي يعجز اللسان عن وصفه، فعليك يا موسى وعلى نبيِّنا الصلاة والسلام.