سورة الأحقاف تفسير مجالس النور الآية 1

المجلس الخامس والعشرون بعد المائتين: أم يقولون افتراه!


الآية (1- 12)


على صِلَةٍ بالسور المُتقدِّمة، يتتابَعُ حديثُ القرآن عن القرآن في هذه السورة أيضًا؛ حيث تستهلُّ السورة بقوله تعالى: ﴿حمۤ ﴿١﴾ تَنزِیلُ ٱلۡكِتَـٰبِ مِنَ ٱللَّهِ ٱلۡعَزِیزِ ٱلۡحَكِیمِ﴾ ثم يدخل القرآن في حوار مُفصَّل مع المُكذِّبين بالقرآن، وكما يأتي:
أولًا: تأكيد أن هذا القرآن تنزيلٌ من الله العزيز الحكيم ﴿حمۤ ﴿١﴾ تَنزِیلُ ٱلۡكِتَـٰبِ مِنَ ٱللَّهِ ٱلۡعَزِیزِ ٱلۡحَكِیمِ﴾ وذكْر هاتَين الصفتَين الكريمَتَين مُشعِرٌ بتجلِّيهما في القرآن الكريم؛ ففي القرآن: العزة والحكمة، وهما صفتان متكاملتان، والإشارة أيضًا إلى أثر القرآن في الأمَّة التي تؤمن به وتربِّي أجيالها عليه أنّها ستكون أُمَّة عزيزة حكيمة.
ثانيًا: تأكيد الصلة بين آيات الله في الكتاب وآياته في الخلق، فالكتاب كتابه، والخلق خلقه، وكلاهما من مصدرٍ واحدٍ فلا يتعارضان ولا يتناقضان أبدًا ﴿مَا خَلَقۡنَا ٱلسَّمَـٰوَ ٰ⁠تِ وَٱلۡأَرۡضَ وَمَا بَیۡنَهُمَاۤ إِلَّا بِٱلۡحَقِّ وَأَجَلࣲ مُّسَمࣰّىۚ وَٱلَّذِینَ كَفَرُواْ عَمَّاۤ أُنذِرُواْ مُعۡرِضُونَ﴾.
ثالثًا: دعوة المشركين للتفكُّر في آلهتهم المُزيَّفة التي يعبدونها عن غير دليلٍ لا من كتابٍ سابقٍ، ولا من أثارةٍ من عِلْمٍ، ولا من أثرٍ لها في هذه الحياة ﴿قُلۡ أَرَءَیۡتُم مَّا تَدۡعُونَ مِن دُونِ ٱللَّهِ أَرُونِی مَاذَا خَلَقُواْ مِنَ ٱلۡأَرۡضِ أَمۡ لَهُمۡ شِرۡكࣱ فِی ٱلسَّمَـٰوَ ٰ⁠تِۖ ٱئۡتُونِی بِكِتَـٰبࣲ مِّن قَبۡلِ هَـٰذَاۤ أَوۡ أَثَـٰرَةࣲ مِّنۡ عِلۡمٍ إِن كُنتُمۡ صَـٰدِقِینَ﴾ ثم تحذيرهم من أنّ هذه الأصنام لن تستجيب لهم في الدنيا، ولن تنفعهم في الآخرة ﴿وَمَنۡ أَضَلُّ مِمَّن یَدۡعُواْ مِن دُونِ ٱللَّهِ مَن لَّا یَسۡتَجِیبُ لَهُۥۤ إِلَىٰ یَوۡمِ ٱلۡقِیَـٰمَةِ وَهُمۡ عَن دُعَاۤىِٕهِمۡ غَـٰفِلُونَ ﴿٥﴾ وَإِذَا حُشِرَ ٱلنَّاسُ كَانُواْ لَهُمۡ أَعۡدَاۤءࣰ وَكَانُواْ بِعِبَادَتِهِمۡ كَـٰفِرِینَ﴾.
رابعًا: بيان حال المُكذِّبين بالقرآن وتخبّطهم واتهامهم للنبيِّ الكريم ﷺ بشتى النقائص، فيتهمونه بالسحر أولًا ﴿وَإِذَا تُتۡلَىٰ عَلَیۡهِمۡ ءَایَـٰتُنَا بَیِّنَـٰتࣲ قَالَ ٱلَّذِینَ كَفَرُواْ لِلۡحَقِّ لَمَّا جَاۤءَهُمۡ هَـٰذَا سِحۡرࣱ مُّبِینٌ﴾ ثم يتهمونه بالكذب والافتراء ﴿أَمۡ یَقُولُونَ ٱفۡتَرَىٰهُۖ﴾، ﴿وَإِذۡ لَمۡ یَهۡتَدُواْ بِهِۦ فَسَیَقُولُونَ هَـٰذَاۤ إِفۡكࣱ قَدِیمࣱ﴾ ثم يتهمون القرآن بالنقص والدونيَّة، ويجعلون المقياس في ذلك ما هم عليه من الاغتِرار بجاههم ومالهم ﴿وَقَالَ ٱلَّذِینَ كَفَرُواْ لِلَّذِینَ ءَامَنُواْ لَوۡ كَانَ خَیۡرࣰا مَّا سَبَقُونَاۤ إِلَیۡهِۚ﴾.
خامسًا: بعد ذلك يبدأ القرآن بالردِّ على تخرُّصاتهم واتهاماتهم ﴿أَمۡ یَقُولُونَ ٱفۡتَرَىٰهُۖ قُلۡ إِنِ ٱفۡتَرَیۡتُهُۥ فَلَا تَمۡلِكُونَ لِی مِنَ ٱللَّهِ شَیۡـًٔاۖ هُوَ أَعۡلَمُ بِمَا تُفِیضُونَ فِیهِۚ كَفَىٰ بِهِۦ شَهِیدَۢا بَیۡنِی وَبَیۡنَكُمۡۖ وَهُوَ ٱلۡغَفُورُ ٱلرَّحِیمُ﴾ وفحوى هذا الردّ: أنّه يُخاطبهم في داخل أنفسهم، فهؤلاء يعرفون مُحمدًا ﷺ وتاريخه فيهم، وهم الذين كانوا يُسمُّونه الصادق الأمين، ولا زالوا إلى آخر يومٍ من هجرته الشريفة يستأمِنُونَه على أموالهم، وهم كذلك يعلمون أنّ هذا القرآن ليس بسحرٍ، وأنّه لو كان كذلك فبإمكانهم أن يأتُوا بساحرٍ يُعارِضُه، بل هم أعلَمُ من غيرهم بحقيقة هذا القرآن؛ لأنّهم هم أهل الفصاحة والبيان.
سادسًا: ثم يستشهد عليهم بشهادةٍ من أهل الكتاب، مُؤكِّدًا بهذه الشهادة أن الذي يمنع قريشًا من الإيمان إنَّما هو الكِبْر والظلم ﴿قُلۡ أَرَءَیۡتُمۡ إِن كَانَ مِنۡ عِندِ ٱللَّهِ وَكَفَرۡتُم بِهِۦ وَشَهِدَ شَاهِدࣱ مِّنۢ بَنِیۤ إِسۡرَ ٰ⁠ۤءِیلَ عَلَىٰ مِثۡلِهِۦ فَـَٔامَنَ وَٱسۡتَكۡبَرۡتُمۡۚ إِنَّ ٱللَّهَ لَا یَهۡدِی ٱلۡقَوۡمَ ٱلظَّـٰلِمِینَ﴾ فإنَّ ما بين القرآن الكريم والتوراة من التماثُل شاهدٌ على وحدة المصدر، وأنَّه ﷺ ليس بِدعًا من الرسل، ولا رسالته بدعًا من الرسالات، كما سيأتي تأكيده وبيانه.
سابعًا: في معرِضِ هذا الرد أيضًا يُؤكِّد القرآن صِلةَ هذه الرسالة بالرسالات السابقة؛ فمحمد ﷺ إنّما هو واحدٌ من هؤلاء النبيين، وليس بِدعًا منهم، بل هو شاهدٌ لهم ومُتمِّمٌ لرسالتهم ﴿قُلۡ مَا كُنتُ بِدۡعࣰا مِّنَ ٱلرُّسُلِ وَمَاۤ أَدۡرِی مَا یُفۡعَلُ بِی وَلَا بِكُمۡۖ إِنۡ أَتَّبِعُ إِلَّا مَا یُوحَىٰۤ إِلَیَّ وَمَاۤ أَنَا۠ إِلَّا نَذِیرࣱ مُّبِینࣱ﴾ وفي هذا السياق يأتي التذكيرُ برسالة موسى عليه السلام وما بينها وبين الرسالة المحمّديَّة من ترابُطٍ وتشابُهٍ ﴿وَمِن قَبۡلِهِۦ كِتَـٰبُ مُوسَىٰۤ إِمَامࣰا وَرَحۡمَةࣰۚ وَهَـٰذَا كِتَـٰبࣱ مُّصَدِّقࣱ لِّسَانًا عَرَبِیࣰّا لِّیُنذِرَ ٱلَّذِینَ ظَلَمُواْ وَبُشۡرَىٰ لِلۡمُحۡسِنِینَ﴾.


﴿حمۤ﴾ تقدَّم الحديث عن الحروف المُقطَّعة والرأي الراجح فيها أول سورة البقرة.
﴿أَرُونِی مَاذَا خَلَقُواْ مِنَ ٱلۡأَرۡضِ أَمۡ لَهُمۡ شِرۡكࣱ فِی ٱلسَّمَـٰوَ ٰ⁠تِۖ﴾ سؤالٌ على معنى الإنكار والتوبيخ، فهذه الأصنام التي لم تخلق شيئًا من الأرض، ولم تخلق شيئًا في السماء كيف تكون آلهة تُعبد وتمجَّد من دون الله؟
﴿أَثَـٰرَةࣲ مِّنۡ عِلۡمٍ﴾ أثر باقٍ عندكم من العلم.
﴿مَن لَّا یَسۡتَجِیبُ لَهُۥۤ إِلَىٰ یَوۡمِ ٱلۡقِیَـٰمَةِ﴾ يعني: الأصنام التي لا تقدر على استجابة الدعاء أبدًا مهما طالَ بها الأمد.
﴿وَهُمۡ عَن دُعَاۤىِٕهِمۡ غَـٰفِلُونَ﴾ بمعنى أنّها ليست فقط عاجِزة عن إجابة الدعاء، بل هي غير قادرة على فهمه؛ لأنّها جمادات لا تعِي، ولا تعقِل.
﴿هُوَ أَعۡلَمُ بِمَا تُفِیضُونَ فِیهِۚ﴾ أي: إنَّ الله أعلم بما تخُوضُون فيه من تكذيبٍ واستهزاءٍ بهذا القرآن.
﴿كَفَىٰ بِهِۦ شَهِیدَۢا بَیۡنِی وَبَیۡنَكُمۡۖ﴾ فهو الله الذي يعلَمُ حالي ويعلَمُ حالكم، وكفى به شاهِدًا وحكمًا بيننا، والعبارة فيها تهديدٌ ووعيدٌ لا يَخفَى.
﴿وَهُوَ ٱلۡغَفُورُ ٱلرَّحِیمُ﴾ أعقب ذاك الوعيد بهاتَين الصفتَين الكريمتَين لله؛ ترغيبًا لهم بالتوبة والإنابة.
﴿قُلۡ مَا كُنتُ بِدۡعࣰا مِّنَ ٱلرُّسُلِ﴾ أي: لم أكن أنا أوَّل رسولٍ في الأرض، بمعنى أنّه يستنكر عليهم استغرابهم، وكأنّهم لم يسمعوا برسولٍ بُعث إلى الناس من قبل.
﴿وَمَاۤ أَدۡرِی مَا یُفۡعَلُ بِی وَلَا بِكُمۡۖ﴾ لأنَّ الرسولَ بشرٌ لا يعلم إلا ما علَّمه الله.
﴿قُلۡ أَرَءَیۡتُمۡ إِن كَانَ مِنۡ عِندِ ٱللَّهِ وَكَفَرۡتُم بِهِۦ﴾ أي: ماذا تقولون إن تبيَّن لكم هناك أنّ هذا القرآن مِن عند الله، وقد جِئتُم إلى الله وأنتم كافرون به.
﴿وَشَهِدَ شَاهِدࣱ مِّنۢ بَنِیۤ إِسۡرَ ٰ⁠ۤءِیلَ عَلَىٰ مِثۡلِهِۦ﴾ أي: وشهِدَ شاهدٌ من بني إسرائيل على مثل ما ورد في القرآن، مما يُؤكِّد صلةَ هذه الرسالة المُحمّديَّة بالرسالات السابقة؛ لأنّها جميعًا من مصدرٍ واحدٍ.
وقصد بهذه المحاججة أنّكم تستبعدون أن يرسل الله رسولًا منكم، وتعلمون أنّه سبحانه قد أرسل رُسُلًا سابقين في غيركم، وتستغربون القرآن وما فيه من قصصٍ وأحكامٍ وأنتم ترَون بني إسرائيل يقُصُّون عليكم مثل ما هو موجودٌ في القرآن، فما وجه إنكاركم واستِغرابكم؟
﴿فَـَٔامَنَ وَٱسۡتَكۡبَرۡتُمۡۚ﴾ أي: الذين يشهَدون على مثل ما في القرآن من بني إسرائيل مؤمنون بما عندهم، بخلافكم أنتم الذين تكفرون بما أوحى الله به إليكم، وقد وهِمَ مَن قال بأنّ الشاهد هنا والذي آمن بالقرآن هو عبد الله بن سلام؛ لأنّ إسلام عبد الله بن سلام كان بعد الهجرة الشريفة، والآيات هذه مكِّيَّة، والخطاب موجَّه لأهل مكَّة كما هو بيِّنٌ من السياق، إلّا إذا كان ذلك على معنى الإخبار المستقبلي، بمعنى: ماذا تقولون لو شهِدَ شاهدٌ من بني إسرائيل على صحة هذا القرآن فآمَنَ به، فتكون هذه بِشارة بإسلام عبد الله بن سلام ، وفيها تعجيزٌ وتقريعٌ لقريش، والله أعلم.
﴿لَوۡ كَانَ خَیۡرࣰا مَّا سَبَقُونَاۤ إِلَیۡهِۚ﴾ يقول ذلك المشركون من قريش تكبُّرًا وتعاليًا على فقراء المؤمنين، بمعنى أنّهم يقولون: لو كان القرآن خيرًا لما سبَقَنا إليه هؤلاء الفقراء.
﴿وَإِذۡ لَمۡ یَهۡتَدُواْ بِهِۦ فَسَیَقُولُونَ هَـٰذَاۤ إِفۡكࣱ قَدِیمࣱ﴾ أي: يقولون عن القرآن أنّه كذِبٌ معهودٌ مِن القِدَم، ولا يقصدون أنّ القرآن نفسه قديم، والربط بين قولهم هذا وبين قوله تعالى: ﴿وَإِذۡ لَمۡ یَهۡتَدُواْ بِهِۦ﴾ فيه تفسيرٌ نفسيٌّ عميقٌ لموقفهم هذا؛ فالمرء الذي يُعادِي الحقَّ لغايةٍ في نفسه من كِبْرٍ وحسدٍ ونحوهما يضطرّ لخداع ضميره بتشويه هذا الحقّ، حتى يخفّف على نفسه من وطأة الضمير وصوت الفطرة الناطق في داخله.
﴿وَإِذۡ لَمۡ یَهۡتَدُواْ بِهِۦ﴾ أي: هذا القرآن مُصدِّقٌ لكتاب موسى الذي هو التوراة.
﴿لِّسَانًا عَرَبِیࣰّا﴾ أي: بلسانٍ عربيٍّ، وتأكيد العربيَّة في هذا السياق مقصودٌ ومُناسبٌ للمُخاطَبين في مكَّة؛ تقريعًا لهم، وإقامةً للحُجَّة عليهم.